كاتب الموضوع رقيه مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
تم النشر فى :31 - 12 - 2020
رقيه
رقيه

آل قسوة
آل قسوة
تواصل معى
بيانات إضافيه [+]
 عضويتي عضويتي : » 70
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 06/12/2020
 موآضيعي موآضيعي : » 766
 إبدآعآتي إبدآعآتي : » 500
 التقييم التقييم : » 3448
 آلعمر آلعمر : » 23
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • مرتبطه
 جنسي جنسي : » انثى
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » مصر
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 10
 مشروبي آلمفضل‏ : » ice-lemon
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » carton
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » etihad
 مَزآجِي مَزآجِي : » نبضي انت
 SMS ‏ SMS ‏ : »
 أوسمتي أوسمتي : »
فوائد الصبار الصحيه Ezgif-11
لوني المفضل
بدون ايقونهموضوع:

فوائد الصبار الصحيه


فوائد الصبار الصحيه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


تعرف على محاذير استعمال الصار واهميته للجسم يُعتبر الصبّار من النّباتات الصحرواية التي تحتاج لتُربةٍ جافّة حتى تنمو بالشكل المطلوب؛ نظراً لقدرتها على تحمل العطش، حتى وإن دام ذلك لعدة سنوات، وهي عبارة عن ثمرة متوسّطة الحجم، قشورها سميكة وجَلِدة، مليئة بالأشواك الصّغيرة والناعمة، وهي لذيذة المذاق، ومُفيدة جداً، السبب الذي جعلها تدخل في تحضير العديد من علاجات الطب البديل، كما أنّ زَيتها يُستخدم في مجالات التجميل، وعلاج الوجه والبشرة.

فوائد الصبّار


  • يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الفيتامينات والمواد الغذائية المُستخدمة في تصنيع منتجات حماية الأسنان، والعناية بها، مثل: معجون الأسنان، وغسول الفم.
  • يدعم جهاز المناعة، ويعمل كمحصّن للجسم من العديد من الأمراض الفيروسية، كالإيدز، والسرطان، ويقاوم نمو الخلايا السرطانية الحرّة.
  • يُعالج الجروح؛ بفضل احتوائه على خصائص علاجيّة مطهرة، ولا يقتصر استخدامه للإنسان فقط، بل يستخدمه البياطرة لعلاج الحيوانات.
  • ينقي الجسم من السموم، والرواسب الضارّة.
  • يعالج مشاكل الجهاز الهضمي، وينظّم عمله، مما ينشط عملية الهضم، ويعالج الإمساك، والإسهال المزمن، ويمنع زيادة الوزن، والتهابات المعدة، والقولون العصبي.
  • مرطّب طبيعي للجلد، ويدخل في تحضير الكريمات، ومُستحضرات تنظيف البشرة، كما يمنع تورّماتها، بالإضافة لقدرته الهائلة على القضاء على الحبوب والندوب.
  • يَمنع حدوث مرض السكري، عن طريق تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • يُحارب سرطان المخ، ويُعالج مشاكل ضغط الدم.
  • يدخل في صناعة المنتجات المعالجة والمغذية للشعر، ويعتبر من المكونات الأساسية فيها.
  • يحتوي على اثنين وعشرين نوعاً من الأحماض الأمينيّة اللازمة لبناء الجسم.
  • يحتوي على نسبةٍ جيّدة من الأحماض الدهنية، ومن أبرزها السيترول النباتي، والذي يُخفّض نسبة الكولسترول الضار في الجسم، بالإضافة لمركّب السيتوسيترول والذي يُقاوم الحساسيّة بأنواعها، ومشاكل عسر الهضم.


فوائد زيت الصبّار


  • مضاد فعّال لجفاف البشرة، ويُرطّبها حتى الأعماق، ويقي من تعرّضها لضربات الشمس.
  • يُهدّىء من ألم الحروق، ويُستخدم كواقٍ من التسلّخات الجلدية التي تحدث أثناء السباحة.
  • يُقاوم الشيخوخة وعلامات التقدم في السن؛ كالتجاعيد، والبقع الداكنة التي تظهر في أماكن متفرّقة في الوجه.
  • يَزيد من تدفق الدم في الأوعية الدموية، ممّا يَقي من الإصابة بالتهابات المفاصل والأربطة.
  • يستخدم في جلسات العلاج الطبيعي، كالمساج.
  • يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من فيتاميني ي وعنصر الزنك.
  • يُساهم في بناء الأنسجة والخلايا.
  • يساعد الانتظام في استخدام زيت الصبار، ودهن الجلد به على الحفاظ على نعومة البشرة، ونضارتها.
  • يُعالج حبّ الشباب ويقضي عليه في وقتٍ سريع، وبشكل نهائي.
  • مضاد ومعالج قويّ لالتهابات الجلد، ومن أبرزها الأكزيما.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الصبّار

يُعتبر الصبّار نباتاً عصاراياً شائكاً، وينمو بشكلٍ طبيعيٍّ في المناطقَ الاستوائيّةٍ الجافة، مثل: إفريقيا، وآسيا، وأوروبا، والأجزاء الجنوبية والغربية من الولايات المتحدة، وقد اشتُهِر الصبّار منذ أكثر من 6000 سنةٍ بخصائصه العلاجيّة؛ حيث استُخدِمَ الجلّ والعصير الموجود فيه للمساعدة على علاج كثيرٍ من الحالات، مثل؛ مشاكل البشرة، وأمراض الجهاز الهضميّ، وقد أُطلق عليه العديد من المُسمّيات، مثل؛ نبتة الخلود (بالإنجليزية: Plant of immortality)، وزنبق الصحراء (بالإنجليزية: Lily of the desert)، وغيرهما، وكان يُقدَّم كهديّةٍ في جنائز الفراعنة، ومن الجدير بالذكر أنّه يوجد أكثر من 300 نوعٍ من هذا النبات، وأشهرها الأَلْوَة الحقيقية أو ما يعرَف ب Aka aloe vera أو Aloe barbadensis، وتجدر الإشارة إلى وجود مكمّّلاتٍ قد تُقدّم فوائد مماثلة لما تُوفره نبتة الصبّار.[١]

فوائد الصبّار

يُوفّر الصبّار فوائد صحيّة متعدّدة، وفيما يأتي أبرزها:[٢][٣]

  • مصدرٌ غنيٌّ بمضادات الأكسدة: حيث إنّه يحتوي على ثمانية أنواعٍ مختلفة من مركبات الفلافونويدات (بالإنجليزية: Flavonoids)، وقد أشارت دراسةٌ أجرتها American Journal of Clinical Nutrition عام 2004، أنّه يساعد على تعزيز مضادات التأكسد عند البالغين الأصحّاء، ويدعم تحمّلهم للإجهاد التأكسديّ (بالإنجليزية: Oxidative stress)، إضافةً إلى تقليل التلف الناتج عن الدهون في الجسم.
  • حماية الخلايا العصبية: إذ إنّها كغيرها من خلايا الجسم معرّضةٌ للتلف، ممّا قد يؤدي إلى فقدان الحواس أو الشعور بالألم، حيث أُجرِيَت دراسة سنة 2014، ووُجد أنّه يمكن أن يساعد على تقليل خطر الإصابة بتلفها، أو فقدان وظائفها، وذلك يعود لاحتوائه على خصائص واقيةٍ.
  • امتلاك خصائص مضادة للالتهابات: فقد أشارت جامعة تكساس إلى استخدامه في المساعدة على علاج أعراض الروماتزم (بالإنجليزية: Rheumatism)، إضافةً إلى ذلك، وجدت دراسةٌ أجرِيَت على الحيوان ونُشِرَت نتائجها في أرشيف البحوث الدوائية عام 1998، أنّه مفيدٌ في تقليل التهاب المعدة، ومع ذلك، فلا بدّ من إجراء المزيد من الأبحاث؛ لتحديد فعاليّته على الإنسان.
  • خفض مستويات الكولسترول في الدم: حيث وجدت دراسةٌ أوّليةٌ أنّ الصبّار يُقلّل من مستويات إجمالي الكوليسترول، بالإضافة إلى مستويات الكوليسترول الضار أو ما يُعرَف اختصاراً بـ LDL، وبآثار جانبية أقلّ مقارنةً بتلك الناتجة عن استخدام الأدوية.
  • مصدرٌ غنيٌّ بفيتامين ج: إذ إنّه يساعد على التئام الجروح، وتقوية العظام، بالإضافة إلى أنه يساهم في إنتاج بروتين الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen)، الذي يحافظ على صحّة البشرة، والأوتار، والأربطة، والغضاريف، والأوعية الدموية، ومن الجدير بالذكر، أنّ الحصّة الواحدة من الصبّار تُزوّد الجسم بـ 17% إلى 28% من الكمية الغذائية المرجعية اليوميّة (بالإنجليزية: Dietary Reference Intake)، علماً بأنّ الكمية الموصى بها يومياً منه تتراوح بين 75 إلى 120 مليغراماً.
  • علاج تضخّم البروستاتا: إذ أظهرت دراسةٌ أوّلية أنّ الصبّار قد يُساعد على علاج تضخّم البروستاتا عند الرجال، وقد يكون فعالاً في علاج سرطان البروستاتا، وكذلك قد ينتجُ عنه آثارٌ جانبية أقلّ من تلك التي تُسبّبها الأدوية، وتجدر الإشارة إلى أنّ تضخّم البروستاتا يؤدي إلى زيادة حاجة الرجال للتبوّل بشكلٍ متكرر.
  • امتلاك نشاط مضاد للفيروسات: حيث وجدت بعض الأبحاث الأوليّة أنّ للصبّار دورٌ في مكافحة العديد من الفيروسات، مثل؛ فيروس الهربس البسيط (بالإنجليزية: Herpes simplex virus) أو ما يُعرف اختصاراً ب HSV، والفيروس التنفسي المخلوي، الذي يُرمز له اختصاراً ب RSV، وكذلك فيروس عوز المناعة البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus).
  • تنظيم مستويات السكّر في الدم: إذ يحتوي على الألياف الغذائية المفيدة لمرضى السكريّ، حيث إنّها تُقلل من مستوى الإنسولين، وتُنظّم نسبة الدهون في الدم، وقد أشارت دراسةٌ صغيرة أُجريَت على مجموعتين من الأشخاص الذين يُعانون من مرض السكريّ من النوع الثاني، زوّدت مجموعة منهما بوجبة فطورٍ تحتوي على الصبّار، ووُجد أنّ الأشخاص الذين تناولوه قد انخفض لديهم مستوى السكّر، وكذلك انخفض مستوى الإنسولين بشكل ملحوظٍ بعد الوجبة، مقارنةً بالمجموعة الأخرى التي لم تشتمل وجبتهم عليه، ومن الجدير بالذكر أنّ نبات الصبّار استُخدم كعلاج تقليديٍّ لداء السُكريّ في المكسيك.[٤]
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: فوِفقاً لدراسةٍ نشرتها مجلة التغذية (بالإنجليزية: Nutrition Journal)، أنّ عصير الصبّار قد يكون بديلاً جيداً وطبيعيّا للوقاية الكيميائية من السرطان؛ وذلك لأنّه قد يُثبط نمو الخلايا السرطانية، ويُبطؤ نموّ الأورام، كما أنّ عملَه قد يكون مشابهٌ لعمل مركب الريتينويد، الذي يُستخدَم في تجارب الوقاية الكيميائية، ومن الجدير بالذكر أنّ التأكّد من فائدة الصبّار وآلية عمله في مكافحة مرض السرطان ما زال بحاجةٍ إلى مزيدٍ من الدراسات.[٥]
  • تخفيف حرقة المعدة: حيث إنّه استخدم منذ وقتٍ طويل للمشاكل الهضمية، ويوجد بعدة أشكال، كالعصير، والكبسولات، وغيرها، ويخفف تناوله من أعراض مرض الارتداد المعدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease) والمعروف اختصاراً ب GERD.[٦]


القيمة الغذائية للصبّار

يُوضّح الجدول الآتي القيمة الغذائية لكوبٍ واحد من الصبّار الطازج، أيّ ما يُعادل 149 غراماً:[٧]
[th] العنصر الغذائي [/th][th]الكميّة [/th]
السعرات الحراريّة 61 سعرةً حراريّةً
الكربوهيدرات 14.26 غراماً
الألياف 5.4 غرامات
البروتين 1.09 غرام
فيتامين ج 20.9 مليغراماً
الكالسيوم 83 مليغراماً
الصوديوم 7 مليغرامات
الكوليسترول 0 مليغرام
الدهون 1.09 غرام

محاذير تناول الصبّار

يُعد تناول الصبار بالكميّات الموجودة في الطعام آمناً، إضافةً إلى أنّ استخدام مستخلصاته وأجزائه المختلفة، مثل: السيقان، والزهور، والأوراق، والثمار، كدواءٍ قد يكون آمناً إذا استهلاك بالكميّات المناسبة وخلال فترة قصيرة، ومع ذلك، فقد يُسبّب الصبّار آثاراً جانبيّة بسيطة لدى بعض الناس، مثل؛ الصداع، والإسهال، والغثيان، والانتفاخ، وغيرها، ومن الجدير بالذكر، أنّ تناوله بكميّات كبيرة قد يتسبّب في انسداد الأمعاء السفليّة، وهي من الحالات النادرة، وفيما يأتي توضيح لبعض الفئات التي يجب عليها أخذ الحيطة والحذر عند تناول الصبّار:[٨]

  • الجراحة: إذ يُصَعِّب تناولُ الصبّار من عملية التحكم بمستوى السكّر أثناء وبعد الجراحة، ولذلك يُنصَح بتجنّبه قبل أسبوعين على الأقلّ من موعد العمليّة الجراحية.
  • الحمل والرضاعة: وذلك لعدم وجود معلوماتٍ كافية حول سلامة استخدامه للمرأة الحامل أو المُرضع، ويُنصَح باستهلاكه بالكميّات الموجودة في الطعام.
  • السكريّ: حيث إنّه قد يُسبّب انخفاضاً في مستوى السُكّر لدى الأشخاص المصابين بداء السُكريّ.





أفندينا ♛ يعجبه هذا الموضوع


الموضوع الأصلي : فوائد الصبار الصحيه || المصدر : منتديات قسوة وداع || الكاتب: رقيه

الأحد يناير 03, 2021 12:36 am
المشاركة رقم: #
  أفندينا ♛
 سلطان قسوة
 سلطان قسوة

أفندينا ♛

بيانات اضافيه [ + ]
 عضويتي عضويتي : » 1
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 17/03/2020
 موآضيعي موآضيعي : » 4319
 إبدآعآتي إبدآعآتي : » 20570
 التقييم التقييم : » 28129
 حاليآ في حاليآ في : » منتديات قسوة وداع
 آلعمر آلعمر : » 41
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • متزوج
 جنسي جنسي : » ذكر
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » مصر
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 10
 مشروبي آلمفضل‏ : » pepsi
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » action
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » naser
 مَزآجِي مَزآجِي : » اهلاوي
 MMS ‏ MMS ‏ : » 46
 أوسمتي أوسمتي : » فوائد الصبار الصحيه P_18179wo440 فوائد الصبار الصحيه Ezgif-14فوائد الصبار الصحيه Ezgif-15
 الإتصالات»
https://www.q-wada3.com
لوني المفضل

مُساهمةموضوع: رد: فوائد الصبار الصحيه



سلمت أناملك الذهبيه على ماخطته لنا

كم أنا سعيد وأنا واقف هنا

أروى ناظرى بحروفك المفعمه

بالأشياء الجميله







توقيع : أفندينا ♛

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الكلمات الدليلية (Tags)




مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Loading...




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2013, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات قسوة وداع

تنويه : المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي أدارة الموقع
security team

RSSRSS 2.0MAP HTML

34 35 3 19 10 36 39 24 21 845 25 26 27 28 29 30 12 15 81 100 99 82 83 76 77 78 79 80 73 74 75 31 33 32 41 42 43 44 45 47 49 16 8 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 68 69 70 71 11 13 72 67 66 63 64 65 120 40 48 6 37 46 38 14 17