كاتب الموضوع فرح مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
تم النشر فى :02 - 08 - 2020
فرح
فرح

مميزين قسوة
تواصل معى
بيانات إضافيه [+]
 عضويتي عضويتي : » 24
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 05/07/2020
 موآضيعي موآضيعي : » 4082
 إبدآعآتي إبدآعآتي : » 16750
 التقييم التقييم : » 21574
 حاليآ في حاليآ في : » حيث أنا
 آلعمر آلعمر : » 33
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • عزباء
 جنسي جنسي : » انثى
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » ليبيا
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 8
 مشروبي آلمفضل‏ : » cola
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » NGA
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » etihad
 مَزآجِي مَزآجِي : » مريضه
 My MMS My MMS : » أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) 241210
 MMS ‏ MMS ‏ : » 65
 SMS ‏ SMS ‏ : » وتبقى أحلآمنا على قيد الإنتظار
 أوسمتي أوسمتي : » أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif_63 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-21 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-20 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-13 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-16 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-19 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Oc_aoa10
لوني المفضل
بدون ايقونهموضوع:

أروع ما أبدع جبران : ( المواكب )


أروع ما أبدع جبران : ( المواكب )

الخيرُ في الناسِ مصنوعٌ إذا جُبروا
و الشرُّ في الناس لا يفنى وإِن قُبِروا
و أكثرُ الناسِ آلاتٌ تحركها
أصابعُ الدهرِ يوماً ثم تنكسرُ
فلا تقولنَّ : هذا عالم علمٌ
و لا تقولنَّ : ذاك السيد الوَقِرُ
فأفضلُ الناسِ قطعانٌ يسيرُ بها
صوتُ الرُّعاةِ ، و من لم يمشِ يندثرُ

ليسَ في الغاباتِ راعٍ .. لا ، و لا فيها القطيعْ
فالشتا يمشي ، و لكن .. لا يُجاريهِ الربيعْ
خُلقَ الناسُ عبيدًا .. للذي يأْبى الخضوعْ
فإذا ما هبَّ يومًا .. سائرًا ، سار الجميعْ
أعطني النايَ ، و غنِّ .. فالغِنا يرعى العقولْ
وأنينُ الناي أبقى .. من مجيدٍ وذليل

* * *
و ما الحياةُ سوى نومٍ تراودُهُ
أحلامُ مَن بمرادِ النفسِ يأتمرُ
و السرُّ في النفسِ حزنُ النفسِ يسترُهُ
فإِن تولىَّ ، فبالأفراحِ يستترُ
و السرُّ في العيشِ رغدُ العيشِ يحجبهُ
فإِن أُزيل ، توَّلى حجبَهُ الكدرُ
فإن ترفعتَ عن رغدٍ و عن كدرٍ
جاورتَ ظلَّ الذي حارت بهِ الفكرُ

ليسَ في الغاباتِ حزنٌ .. لا و لا فيها الهمومْ
فإذا هبّ نسيمٌ .. لم تجىءْ معه السَّمومْ
ليس حزنُ النفسِ إلا .. ظلُّ وهمٍ لا يدومْ
و غيومُ النفسِ تبدو .. من ثناياها النجومْ
أعطني الناي ، و غنِّ .. فالغنا يمحو المحنْ
و أنين الناي يبقى .. بعد أن يفنى الزمن

* * *
و قلَّ في الأرضِ مَن يرضى الحياةَ كما
تأتيهِ عفواً ، و لم يحكم بهِ الضجرُ
لذاك قد حوَّلوا نهرَ الحياةِ إلى
أكوابِ وهمٍ ، إذا طافوا بها خَدَروا
فالناسُ إن شربوا سُرَّوا ، كأنهمُ
رهنُ الهوى ، و عَلىَ التخديرِ قد فُطروا
فذا يُعربدُ إن صلَّى ، و ذاك إذا
أثرى ، و ذلك بالأحلامِ يختمرُ
فالأرض خمارةٌ ، و الدهرُ صاحبُها
و ليس يرضى بها غير الُألَى سكروا
فإن رأَيتَ أخا صحوٍ فقلْ : عجبًا
هل استظلَّ بغيمٍ ممطرٍ قمرُ ؟

ليسَ في الغاباتِ سكرٌ .. من خيالٍ أو مُدامْ
فالسواقي ليس فيها .. غيرُ إكسيرِ الغمامْ
إنما التخديرُ ثديٌ .. و حليبٌ للأنامْ
فإذا شاخوا و ماتوا .. بلغُوا سنَّ الفطامْ
أعطني النايَ ، و غنِّ .. فالغنا خيرُ الشرابْ
و أنينُ الناي يبقى .. بعد أن تفنى الهضابْ

* * *
و الدِّينُ في الناسِ حقلٌ ، ليسَ يزرعُهُ
غيرُ الألى لهمُ في زرعهِ وطرُ
من آملٍ بنعيمِ الخُلدِ مبتشرٍ
و من جَهولٍ يخافُ النارَ تستعرُ
فالقومُ لولا عقابُ البعثِ ما عَبدوا
ربًَا ، ولولا الثوابُ المُرتَجَى كفروا
كأنما الدينُ ضربٌ من متاجِرِهمْ
إِن واظبوا ربحوا ، أو أهملوا خسروا

ليس في الغابات دينٌ .. لا ، و لا الكفر القبيحْ
فإذا البلبلُ غنى .. لم يقلْ هذا الصحيحْ
إنَّ دينَ الناسِ يأْتي .. مثلَ ظلٍّ ، و يروحْ
لم يقم في الأرض دينٌ .. بعد طه و المسيحْ
أعطني الناي ، و غنِّ .. فالغنا خيرُ الصلاة
و أنينُ الناي يبقى .. بعد أن تفنى الحياةْ

* * *
و العدلُ في الأرضِ يُبكي الجنَّ لو سمعوا
بهِ ، و يستضحكُ الأموات لو نظروا
فالسجنُ و الموتُ للجانين إن صَغَروا
و المجدُ و الفخرُ و الإثراءُ إن كبروا
فسارقُ الزهر مذمومٌ و محتقرٌ
و سارقُ الحقلِ يُدعى الباسلُ الخطرُ
و قاتلُ الجسمِ مقتولٌ بفعلتهِ
و قاتلُ الروحِ لا تدري بهِ البشرُ

ليسَ في الغاباتِ عدلٌ.. لا ، و لا فيها العقابْ
فإذا الصفصاف ألقى .. ظلَّه فوق الترابْ
لا يقول السروُ : هذي .. بدعةٌ ضدَّ الكِتابْ
إن عدلَ الناسِ ثلجٌ .. إنْ رأتهُ الشمسُ ذابْ
أعطني الناي و غنِ .. فالغنا عدلُ القلوبْ
و أنينُ الناي يبقى .. بعد أن تفنى الذنوبْ

* * *
والحقُّ للعزمِ و الأرواحُ إن قويتْ
سادتْ ، و إن ضَعفتْ حَلّت بها الغِيرُ
ففي العرينةِ ريحٌ ليسَ يقربهُ
بنو الثعالبِ ، غابَ الأسْدُ أم حضروا
و في الزرازيرِ جُبنٌ و هي طائرةٌ
و في البزاةِ شموخٌ و هي تحتضرُ
والعزمُ في الروحِ حقٌ ليسَ يُنكرُهُ
عزمُ السواعدِ ، شاءَ الناسُ أم نكروا
فإن رأيتَ ضعيفًا سائدًا ، فعلى
قومٍ إذا ما رأَوا أشباهَهُم نفروا

ليسَ في الغاباتِ عزمٌ .. لا ، و لا فيها الضعيفْ
فإذا ما الأُسدُ صاحت .. لم تقلْ هذا المخيفْ
إن عزم الناس ظلٌّ .. في فضا الفكرِ يطوفْ
و حقوق الناس تبلى .. مثلَ أوراقِ الخريفْ
أعطني الناي و غنِّ .. فالغنا عزمُ النفوسْ
و أنينُ الناي يبقى .. بعد أن تفنى الشموسْ

* * *
و العِلمُ في الناسِ سُبلٌ بانَ أوَّلُها
أما أواخرُها فالدهرُ و القدرُ
و أفضلُ العلمِ حلمٌ ، إن ظَفَرتَ بهِ
و سرتَ ما بين أبناءِ الكرى سخروا
فان رأيتَ أخا الأحلام منفردًا
عن قومهِ و هو منبوذٌ و مُحتقرُ
فهو النبيُّ و بُردُ الغَد يحجبهُ
عن أُمةٍ بِرداءِ الأمسِ تأتزرُ
و هو الغريبُ عن الدنيا و ساكِنِها
و هو المهاجرُ لامَ الناسُ أو عذروا
و هو الشديدُ ، و إن أبدى مُلاينةً
و هو البعيدُ تدانى الناسُ أم هجروا

ليسَ في الغاباتِ علمٌ .. لا ، و لا فيها الجهولْ
فإذا الأغصانُ مالتْ .. لم تقلْ هذا الجليلْ
إنّ علمَ الناسِ طرَّا .. كضبابٍ في الحقولْ
فإذا الشمس أطلت.. من ورا الأفق يزولْ
أعطني النايَ و غنِّ .. فالغنا خير العلومْ
و أنينُ الناي يبقى .. بعد أن تُطفَى النجومْ

* * *
والحرُّ في الأرض يبني من مَنازعهِ
سجنًا لهُ ، و هو لا يدري فيؤتسَرُ
فان تحرَّرَ من أبناء جِلدتِهِ
يظلُّ عبدًا لمن يهوى و يفتكرُ
فهو الأريب ، و لكن في تصلبهِ
حتى و للحقِّ بُطلٌ بل هو البطرُ
و هو الطليقُ ، ولكن في تسرُّعهِ
حتى إلى أوجِ مجدٍ خالدٍ صِغرُ

ليس في الغابات حرٌّ. . لا ، و لا العبدُ الدميمْ
إنما الأمجادُ سُخفٌ .. و فقاقيعٌ تعومْ
فإذا ما اللوز ألقى .. زهرَهُ فوقَ الهشيمْ
لم يقلْ : هذا حقيرٌ .. و أنا المولى الكريمْ
أعطني الناي و غنِّ .. فالغنا مجدٌ أثيلْ
و أنين الناي أبقى .. من زنيمٍ و جليلْ

* * *
واللطفُ في الناسِ أصدافٌ ، و إن نَعمتْ
أضلاعُها لم تكن في جوفها الدررُ
فمن خبيثٍ له نفسان : واحدةٌ
من العجين ، و أُخرى دونها الحجرُ
و من خفيفٍ ، و من مستأنثٍ خنثٍ
تكادُ تُدمي ثنايا ثوبهِ الإبرُ
و اللطفُ للنذلِ درعٌ يستجيرُ بهِ
إن راعهُ وجلٌ ، أو هالهُ الخطرُ
فإن لقيتَ قويًّا لينًا فبهِ
لأَعينٍ فقدتْ أبصارَها البصرُ

ليس في الغابِ لطيفٌ .. لينهُ لينُ الجبانْ
فغصونُ البان تعلو .. في جوارِ السنديانْ
و إذا الطاووسُ أُعطَى .. حلةً كالأرجوانْ
فهوَ لا يدري أ حُسنٌ .. فيهِ أم فيهِ افتتانْ ؟
أعطني الناي و غنِّ .. فالغنا لطفُ الوديعْ
و أنين الناي أبقى .. من ضعيفٍ و ضليعْ

* * *
و الظُّرفُ في الناس تمويهٌ و أبغضُهُ
ظرفُ الأُلَى في فنونِ الاقتدا مَهروا
من مُعجَبٍ بأمورٍ و هو يجهلها
و ليس فيها له نفعٌ و لا ضررُ
و من عَتيٍّ يرى في نفسهِ مَلَكًا
في صوتها نغمٌ ، في لفظها سُوَرُ
و من شَموخٍ غدت مرآتهُ فلكًا
و ظلهُ قمرًا يزهو و يزدهرُ

ليس في الغاب ظريفٌ .. ظُرفهُ ضَعفُ الضئيلْ
فالصَّبا و هي عليلٌ .. ما بها سُقمُ العليلْ
إن بالأنهار طعمًا .. مثلَ طعمِ السلسبيلْ
و بها هولٌ و عزمٌ .. يجرفُ الصلدَ الثقيلْ
أعطني الناي و غنِّ. . فالغنا ظرفُ الظريفْ
و أنين الناي أبقى .. من رقيقٍ و كثيفْ

* * *
و الحبُّ في الناس أشكالٌ ، و أكثرُها
كالعشبِ في الحقلِ ، لا زهرٌ و لا ثمرُ
و أكثرُ الحبِّ مثلُ الرَّاحِ أيسرُهُ
يُرضي ، و أكثرهُ للمدمنِ الخطرُ
والحبُّ إن قادتِ الأجسامُ موكبَهُ
إلى فراشٍ من الأغراضِ ينتحرُ
كأنهُ ملكٌ في الأسرِ مُعتقلٌ
يأبَى الحياةَ ، و أعوانٌ له غدَروا

ليس في الغابِ خليعٌ .. يدَّعي نُبلَ الغرامْ
فإذا الثيران خارتْ .. لم تقلْ هذا الهيامْ
إن حبَّ الناسِ داءٌ .. بين حُلمٍ و عِظامْ
فإذا ولَّى شبابٌ .. يختفي ذاك السقامْ
أعطني النايَ و غنِّ .. فالغنا حبٌّ صحيحْ
و أنينُ الناي أبقى .. من جميلٍ و مليحْ

* * *
فان لقيتَ محبًّا هائمًا كَلِفاً
في جوعهِ شبعٌ في ، وِردهِ الصَّدَرُ
و الناسُ قالوا : هوَ المجنونُ ماذا عسى
يبغي من الحبِّ ، أو يرجو فيصطبرُ ؟
أَ في هوى تلك يستدمِي مَحاجرَهُ
و ليس في تلك ما يحلو و يُعتبرُ ؟
فقُلْ : همُ البهمُ ماتوا قبل ما وُلِدوا
أنَّى دَرَوا كُنهَ من يَحيى و ما اختبروا

ليس في الغابات عَذلٌ .. لا ، و لا فيها الرقيبْ
فإذا الغزلانُ جُنّتْ .. إذ ترى وجهَ المغيبْ
لا يقولُ النسرُ : واهًا .. إنّ ذا شيءٌ عجيبْ
إنما العاقل يُدعى .. عندنا الأمرَ الغريبْ
أعطني الناي و غنِّ .. فالغنا خيرُ الجنونْ
و أنين الناي أبقى .. من حصيفٍ و رصينْ

* * *
و قُل : نسينا فِخارَ الفاتحينَ و ما
ننسى المجانين حتى يَغمُرُ الغَمرُ
قد كان في قلبِ ذي القرنينِ مجزرةٌ
و في حشاشةِ قيسٍ هيكلٌ وَقِرُ
ففي انتصاراتِ هذا غلبةٌ خفيتْ
و في انكساراتِ هذا الفوزُ و الظفَرُ
و الحبُّ في الروح لا في الجسم نعرفُهُ
كالخمر للوحيِ لا للسُّكرِ ينعصرُ

ليس في الغابات ذِكرٌ .. غيرُ ذِكرِ العاشقينْ
فالُألَى سادوا و مادوا .. و طَغَوا بالعالمين
أصبحوا مثل حروفٍ .. في أسامي المجرمينْ
فالهوى الفضّاح يُدعَى .. عندنا الفتحُ المبينْ
أعطني الناي و غنّ .. و انسَ ظلمَ الأقوياءْ
إنما الزنبقُ كأسٌ .. للنّدى لا للدّماءْ

* * *
و ما السعادةُ في الدنيا سوى شبحٍ
يُرجَى ، فإن صارَ جسمًا مَلّهُ البشرُ
كالنّهرِ يركضُ نحوَ السهلِ مكتدحًا
حتى إذا جاءَهُ يُبطي و يعتكرُ
لم يَسعدِ الناسُ إلا في تشوُّقِهمْ
إلى المنيعِ ، فإن صاروا بهِ فتروا
فإن لقيتَ سعيدًا و هو منصرفٌ
عن المنيعِ فقل : في خُلقهِ العِبرُ

ليس في الغابِ رجاءٌ .. لا ، و لا فيهِ المللْ
كيف يرجو الغابُ جزءا .. و عَلىَ الكل حصلْ
ربما السعيُ بغابٍ .. آملاً ، و هو الأملْ
إنما العيش رجاءٌ .. إِحدى هاتيك العللْ
أعطني النايَ و غنِّ .. فالغنا نارٌ و نورْ
و أنين الناي شوقٌ .. لا يدانيهِ الفتورْ

***
غايةُ الروح طيَّ الروحِ قد خَفِيتْ
فلا المظاهرُ تبديها ، و لا الصوَرُ
فذا يقول : هي الأرواح إن بلغتْ
حدَّ الكمالِ تلاشتْ ، و انقضى الخَبرُ
كأنما هي أثمارٌ إذا نضجتْ
و مرَّتِ الريحُ يومًا عافَها الشجرُ
و ذا يقول : هي الأجسامُ إن هَجَعَتْ
لم يبقَ في الروح تهويمٌ و لا سَمرُ
كأنما هي ظلٌّ في الغدير إذا
تعكر الماءُ ولّت ، و انمحى الأثرُ
ضَلَّ الجميعُ ، فلا الذرَّاتُ في جسدٍ
تُثوى ، و لا هي في الأرواح تختصرُ
فما طوتْ شمألٌ أذيالَ عاقلةٍ
إلا و مرَّ بها الشرقِي فتنتشرُ

لم أجدْ في الغاب فرقًا .. بين نفسٍ و جسدْ
فالهوا ماءٌ تهادَى .. و الندى ماءٌ ركدْ
و الشذا زهرٌ تَمادى .. و الثرى زهرٌ جمدْ
و ظلالُ الحورِ حورٌ .. ظنَّ ليلاً فرقدْ
أعطني النايَ و غنِّ .. فالغنا جسمٌ و روحْ
و أنينُ الناي أبقى .. من غَبوقٍ و صَبوحْ

* * *
و الجسمُ للروح رحمٌ تستكنُّ بهِ
حتى البلوغِ فتستعلى و ينغمرُ
فهي الجنينُ ، و ما يومُ الحِمامِ سوى
عهدِ المخاضِ فلا سقطٌ و لا عسرُ
لكنّ في الناسِ أشباحًا يلازمُها
عقمُ القِسيِّ التي ما شدَّها وَترُ
فهي الدخيلةُ ، و الأرواحُ ما وُلدَت
من القفيل ، و لم يحبلْ بها المَدرُ
و كم عَلَى الأرض من نبتٍ بلا أَرجٍ
و كم علا الأفق غيمٌ ما به مطرُ

ليس في الغاب عقيمٌ .. لا ، و لا فيها الدخيلْ
إنَّ في التّمرِ نواةً .. حَفِظت سرَّ النخيلْ
و بِقُرصِ الشهدِ رمزٌ .. عن فقيرٍ و حُقولْ
إنما العاقرُ لفظٌ .. صِيغَ من معنى الخمولْ
أعطني الناي و غنِّ .. فالغنا جسمٌ يسيلْ
و أنينُ الناي أبقى .. من مَسوخٍ و نَغولْ

* * *
و الموتُ في الأرض لابنِ الأرضِ خاتمةٌ
وللأثيريّ فهو البدءُ و الظفرُ
فمَن يعانقُ في أحلامِه سحرًا
يبقَى ، و مَن نامَ كلَّ الليلِ يندثرُ
و مَن يلازمُ تربًا حالَ يقظتهِ
يعانقُ التربَ حتى تخمدُ الزهرُ
فالموتُ كالبحرِ ، مَنْ خفّت عناصرُهُ
يجتازُه ، و أخو الأثقالِ ينحدرُ

ليس في الغابات موتٌ .. لا ، و لا فيها القبور
فإذا نَيسانُ وَلَّى لم يمتْ معهُ السرورْ
إنَّ هولَ الموتِ وهمٌ .. ينثني طيَّ الصدورْ
فالذي عاش ربيعًا .. كالذي عاش الدهورْ
أعطني الناي و غنِّ .. فالغنا سرُّ الخلودْ
و أنين الناي يبقى .. بعد أن يفنى الوجودْ

* * *
هل تخذتَ الغابَ مثلي .. منزلًا دونَ القصورْ ؟
فتتبعتَ السواقي .. و تسلقتَ الصخورْ
هل تحمّمتَ بعطرٍ .. و تنشقت بنورْ ؟
و شربتَ الفجرَ خمرًا .. في كؤُوس من أثير

هل جلستَ العصرَ مثلي .. بين جفنات العنبْ ؟
و العناقيدُ تدلتْ .. كثرياتِ الذهبْ ؟
فهي للصادي عيونٌ .. و لمن جاع الطعامْ
و هي شهدٌ و هي عطرٌ .. و لمن شاءَ المُدامْ

هل فرشتَ العشب ليلٍا .. و تلحفتَ الفضا ؟
زاهدًا فيما سيأْتي .. ناسيًا ما قد مضى
و سكوتُ الليلِ بحرٌ .. موجهُ في مسمعكْ
و بُصدرِ الليلِ قلبٌ .. خافقٌ في مضجعكْ

أعطني الناي و غنِّ .. و انسَ داءً و دواء
إنما الناسُ سطورٌ .. كُتبت لكن بماء



أفندينا ♛ يعجبه هذا الموضوع


الموضوع الأصلي : أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) || المصدر : منتديات قسوة وداع || الكاتب: فرح

توقيع : فرح


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الأحد أغسطس 02, 2020 10:52 am
المشاركة رقم: #
  أفندينا ♛
 سلطان قسوة
 سلطان قسوة

أفندينا ♛

بيانات اضافيه [ + ]
 عضويتي عضويتي : » 1
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 17/03/2020
 موآضيعي موآضيعي : » 4319
 إبدآعآتي إبدآعآتي : » 20570
 التقييم التقييم : » 28134
 حاليآ في حاليآ في : » منتديات قسوة وداع
 آلعمر آلعمر : » 41
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • متزوج
 جنسي جنسي : » ذكر
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » مصر
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 10
 مشروبي آلمفضل‏ : » pepsi
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » action
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » naser
 مَزآجِي مَزآجِي : » اهلاوي
 MMS ‏ MMS ‏ : » 46
 أوسمتي أوسمتي : » أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) P_18179wo440 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-14أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-15
 الإتصالات»
https://www.q-wada3.com
لوني المفضل

مُساهمةموضوع: رد: أروع ما أبدع جبران : ( المواكب )



سطور نالت الإعجاب برقي هذا الطرح
وهذا سَّــر إبداعك وذائقتك المُتميزه
سوف آظل أترقب الجديد بكل شوق
لك كل الود والاحترام




فرح يعجبه هذا الموضوع




توقيع : أفندينا ♛

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الإثنين أغسطس 03, 2020 2:25 am
المشاركة رقم: #
  فرح
 
مميزين قسوة
 

فرح

بيانات اضافيه [ + ]
 عضويتي عضويتي : » 24
 جيت فيذآ جيت فيذآ : » 05/07/2020
 موآضيعي موآضيعي : » 4082
 إبدآعآتي إبدآعآتي : » 16750
 التقييم التقييم : » 21574
 حاليآ في حاليآ في : » حيث أنا
 آلعمر آلعمر : » 33
 ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ ﺍﻟﺤﺂﻟﺔ ﺁﻵﺟﺘﻤﺂﻋﻴﺔ ‏ : »
  • عزباء
 جنسي جنسي : » انثى
 دولتي الحبيبه دولتي الحبيبه : » ليبيا
 ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺂﻡ ﺁﻟﺘﺸﻐﻴﻞ : »
  • windows 8
 مشروبي آلمفضل‏ : » cola
 قنآتي المفضلة قنآتي المفضلة : » NGA
 آلنادي آلمفضل آلنادي آلمفضل : » etihad
 مَزآجِي مَزآجِي : » مريضه
 My MMS My MMS : » أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) 241210
 MMS ‏ MMS ‏ : » 65
 SMS ‏ SMS ‏ : » وتبقى أحلآمنا على قيد الإنتظار
 أوسمتي أوسمتي : » أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif_63 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-21 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-20 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-13 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-16 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Ezgif-19 أروع ما أبدع جبران : ( المواكب ) Oc_aoa10
 الإتصالات»
لوني المفضل

مُساهمةموضوع: رد: أروع ما أبدع جبران : ( المواكب )


أسعدني وجودك
جزيل الشكر لك






توقيع : فرح


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الكلمات الدليلية (Tags)




مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Loading...




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2013, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات قسوة وداع

تنويه : المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي أدارة الموقع
security team

RSSRSS 2.0MAP HTML

34 35 3 19 10 36 39 24 21 845 25 26 27 28 29 30 12 15 81 100 99 82 83 76 77 78 79 80 73 74 75 31 33 32 41 42 43 44 45 47 49 16 8 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 68 69 70 71 11 13 72 67 66 63 64 65 120 40 48 6 37 46 38 14 17